«بناية غير قانونية» للحصول على فيزا «شنغن»!

اخبار الجزائر
26
0

«بناية غير قانونية» للحصول على فيزا «شنغن»!

 

بقلم سليم بوستة

مقر مركز VFS لمعالجة طلبات التأشيرة إلى فرنسا

لا يتوفر على شهادة المطابقة

 صاحب المركز طلب شهادة المطابقة قبل أسبوع من افتتاحه.. ومصالح ولاية الجزائر رفضت بسبب عدة تحفظات

رفضت مصالح ولاية الجزائر منح رخصة المطابقة للمقر الخاص بمانح خدمات التأشيرة الفرنسية ناحية الجزائر vfs global بواد السمار في العاصمة، رغم مباشرة المتعامل استقبال ملفات طلب التأشيرة يوم 9 أفريل الجاري.

وحسب تحقيق قام به موقع ALG 24 الصادر باللغة الفرنسية، فإن المتعامل الجديد لاستقبال طلبات التأشيرة لفرنسا الخاص بالمقاطعة الإدارية بالعاصمة، قد قام بتأجير البناية الخاصة به على أرض بالمنطقة الصناعية في واد السمار، من عند أحد الخواص المدعو «ر.س»، وهي البناية التي تم إيداع طلب الحصول على رخصة المطابقة الخاص بها لدى مصالح ولاية الجزائر أسبوعا واحدا قبل فتحها.

والتي تم رفض ملفها الإداري بسبب تحفظات كثيرة منها أن صاحب الطلب وهو مالك المركز ليست له الصفة القانونية لطلب شهادة المطابقة لكونه مستأجرا للمبنى، ومن بين التحفضات التي تم تسجيلها عدم حيازة المالك على رخصة البناء.

وحسب ذات المصادر، فإن هذه البناية أو المقر الخاص بالمتعامل، قد يتعرض إلى الغلق الأسبوع القادم، في حال لم يتم تسوية وضعيته، وهو الأمر الذي قد يضع المتعامل في ورطة بسبب العقد الذي وقّعه مع السلطات الفرنسية، في ظل آلاف مواعيد طلبات التأشيرة التي تم حجزها من طرف المواطنين والراغبين في الحصول على التأشيرة منذ شروع المركز في استقبال الطلبات، بسبب إجراءات التسديد المسبق للمواعيد التي تم اعتمادها من قبل المركز لتفادي المتاجرة بالمواعيد.

وحسبما أكده مصدر مقرب من «VFS غلوبال»، فإن عقد الكراء الذي تم توقيعه لم يكن محل تحفظ من قبل الموثق، مشيرا إلى أن الملف الإداري والمعماري تم تحويله إلى بلدية واد السمار، بما فيها تقرير الخبرة الخاص بالمبنى.

وأضاف ذات المصدر، أن المتعامل VFS لم يقم ببناء المقر، وأن البناية كانت مشيدة من قبل، مشيرا إلى أن القائمين اكتفوا بالقيام بأشغال التهيئة لا غير.

كما أضاف ذات المصدر، أن «في آف آس» سيجد صعوبة كبيرة في حالة تعرضها إلى الغلق نظرا لاستقباله مستحقات طالبي المواعيد.

للتذكير، صرح السفير الفرنسي، كزافيي دريونكور، على هامش تدشين المركز الجديد، أن مركز VFS يمكن لطالبي التأشيرة إيداع طلبات التأشيرة بمقاطعة القنصلية العامة لفرنسا بالعاصمة.

مضيفا أنه أمام العدد الهائل لطلبات «الفيزا»، تم منح أكثر من 400 ألف تأشيرة سنة 2017، منها 230 ألف لسكان العاصمة، وأشار السفير إلى أنه ما بين 1500 و2000 موعد متوفر يوميا على موقع «VFS»، وهذا بهدف تأمين أخذ المواعيد للمواطنين.

هل يفعلها زوخ ويأمر بهدم مقر VFS؟

علمت «النهار» من مصادر مطلعة، أن والي الجزائر، عبد القادر زوخ،  لم يعلم بقضية مبنى مركز معالجة طلبات التأشيرة إلى فرنسا «في آف آس غلوبال»، الا أمس، حيث سارع لاستدعاء مدير التعمير بولاية الجزائر، في اجتماع عاجل.

وقد حاولت «النهار»، طيلة مساء أمس، الاتصال بمدير التعمير لمعرفة رأيه في القضية، لكن مساعديه كشفوا أنه منشغل باجتماع وصفوه بالهام والطارئ.

وفيما لم تتسرب أي معلومات أو معطيات بشأن اجتماع زوخ مع مدير التعمير، لم تستبعد مصادر أن تلجأ مصالح ولاية الجزائر إلى التعاطي مع الملف الفضيحة بالطريقة التي اعتاد زوخ التعامل بها مع قضايا البنايات الفوضوية، التي كثيرا ما أمر بهدمها، سواء كانت فيلات من عدة طوابق أو مساكن أرضية.

غير أن حساسية هذه القضية لكون البناية تحتضن مقر مركز معالجة التأشيرات، قد تجعل من زوخ يتريث قبل اتخاذ أي قرار بشأن الهدم من عدمه، فيما تشير عدة مصادر على اطلاع بالقضية إلى أن لجنة مختصة ستجمتع، في غضون الأسبوع المقبل، لتقرير مصير بناية مركز «في آف آس غلوبال».

 

 

بقلم سليم بوستة

بناية,شنغن,على,غير,فيزا,قانونية,للحصول

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق